img
سلام على الشهيد أكرم زهيري
img

سلام على الشهيد أكرم زهيري

المهندس أكرم زهيري أحد ناشطي الإخوان المسلمين بمدينة الإسكندرية، وهو يبلغ من العمر قرابة 40 سنة. قبض عليه –ظلما وعدوانا- ضمن 58 من الإخوان يوم 15/5/2004. وبسبب التعذيب، وتركه بلا دواء ولا علاج قرابة عشرة أيام وهو المريض بالسكر الشديد، لقي ربه شهيدا يوم الأربعاء: 9/6/2004. وترك وراءه زوجة، وثلاثة أبناء: (دعاء) في المرحلة الإعدادية، و(محمد) في المرحلة الابتدائية، و(هدى) في الرابعة من عمرها   

1- كَفـكِـفِي   الدَّمـعَ   واصبري   يَا  دعــاءُ
2- مِثْـلُـهُ   في   مُقَـــامِهِ  ليس  يُـبــكَى
3-   أيـها   الراحــلُ   الجـليلُ   ســـلاما
4- عَــالَـمٌ     طـَـاهِرٌ     زكــيٌ     نقيٌ
5- فيــه     أَمـنٌ     مُعَطَّــرٌ     لم    تَشبْهُ
*                       *                       *
6-   وَيـحَ   قلبي  –  يامصرُ-  مــاذا  دهاكِ؟
7- كُنتِ     -يامصرُ-     دُرَّةً    كَــمْ    تَغَنَّى
8- كنت      –يامصر-     مَوْئِلًا     للحيــارى
9- وأمــانا      لكل      من      فقد     الأمـْ
10- و”حقوق    الإنسان”    أصــل   أصيــلٌ
11-   وَتَــولَّى   نُــهُوضَكِ   الحْكمــــاءُ
*                       *                       *
12-   ثم  هبَّــتْ  على  عُــلاك  ذِئـــابٌ
13-  فاقت  الصـخرَ  قســــوةً  وجمــودا
14-  ويح  قلبي  –يامصــر-  ماذا  دهــاك؟
15-  صرت-  ويحي-  “أَبُوغريبٍ”  ، وفيـــه
16-   وعلى   أمرِهِ   يقـــوم   طغـــــاةٌ
17-   ممتــعٌ   عندهــم  عذابُ  الضحــايا
18-  وصــراخُ  الجــراح  هز  رُؤَى الفجـ
19   –   قتلوا   “أكرَمَ  الزُّهيَرِي”،  وقــــالوا
20-     قلتُ     “سُحْقًا     لكم    أيها    الأدعياء
21-   إنَّ   من   يتــرك   المريضَ  يعــاني
22-    لا    طبيــبٌ    يُطـبِّهُ    وَيُــواسي
23-     هُــوَ    بالغــدر    قـاتل    وغويٌّ
*                       *                       *
24-   أيها   القاتِلــــوه،   لمَ   ْتقتــــلوه
25-   إن   دربَ  “الإخـــوان”  كــنز  غني
26-      كلهــــم     أكرمٌ     كريمٌ     وفي
27-     عــزمةٌ    حـــرةٌ،    وقلبٌ    نقيٌ
28-    فاخْسئُـــوا    أيهــا    البغاةُ،    فإنَّا
29-   وَالعنيهم   –يامصـــرُ-   لَعنـًا   كبيرا
30-     واسأليهم     –إن    استطاعوا    جوابا-
31-    “أيَّ    ذَنبٍ    جنى    فَـرُمِّـلَتِ    الزَّو
32- ذنبُـــه  أنه  قضَى  العمــرَ  في  الحقـْ
33- ولقد     عـاش     شــامخا     وأبيــتَّا
34- زاهـــدا  في  المتــاعِ،  لم  تَسْتَمِـلْـهُ
35- مؤمنا     بالجهاد     خيــرَ    سبيـــلٍ
36- وبِأَنَّ      القرآنَ      دستورُ      عـــدلٍ
37- وبأنَّ    الإسـلامَ   ديـــنٌ   وسيـــفٌ
38- وبأن    الرســـولَ    قُـدوةُ   خيـــرٍ
39-   تلك   مِشــكَاةُ   دعـوةِ   الحقِّ   والنـُّو
40 –    عَاشهــا   “أكرمُ   الزهيرِي”   وَفيــًا
*                       *                       *
41-   فاخسئوا   –   أيهــا  الطغـــاةُ-  فإنَّا
42-   والعنيهــمْ   –يامصرُ-   لَعنًــا   كبيرًا
43-   واسأليهــم   –إن   استطـاعوا   جوابا-
44-   ”  هــل  أعــدْتم-  بقتل  أَكْرَمَ-  مجْدا
45-    هـل    مسحتـم    بقتله    دمعة    الشا
46-    هل    قتلتم   -بقتله-   الجـوعَ   وَالفَقْـ
47-    هل    فتحتم    –بقتله    القدس   والأقْـ
48-    هل    أعــدتم    بقتــــله    لِحِمَانَا
49   –   بل   رأينا   الأصفارَ   تَهْمِي  عليكــم
50-     فبأيديكمُو    غدت    مصرُ    صِفْــرا
51-    نزع   الله   من   قلوب   الأعــــادي
52-     وَشُغِلْتُمْ    بحب    دُنيـــاكم    العُمْـ
53-     و”حقوقُ     الإنسانِ”     كِذْبٌ     وزورٌ
*                       *                       *
54-     فاشكُ    يا    “أكرمُ    الزهيري”    لربٍّ
55-      وافخري     زوجة     الشهيدِ     بزوجٍ
56-      عاش      للحق      مُخْلِصًا      وأمينا
57-     وهنيئا     –    ياآلَ    أَكْرَمْ-    بُشْرَى
ليس    يُغنيــكِ    عن    أبيــكِ   البُكـــاءُ
فَقـليلٌ     عـلى     الشهــيد    الرثــــاء
فعن     الأرضِ    أكبرتـــك    السمــــاءُ
حَلَّــه    الصديقـــــون    والأنبيــــاء
وَصْمَةُ  الظُّلــمِ  أَوْ  هــوَىً  أَوْ  عَمَــــاء
*                       *                       *
أَينَ    فيك    الشَّــذَا،   وأين   الضيــــاء؟
في     بهــاها     ومجدهــا     الشـــعراء
وَمــلاذًا     يـــرومُه    الطُّــــرداء
نَ،      وفيــك      الســلامُ      والنعْمــاء
قــدْ     حمتــه     الشــريعةُ     الغــرَّاءُ
وتَســامَى        بعلمــكِ        الفقــهــاءُ
*                       *                       *
ضـاريـاتٍ،       قلوبُهــا       عميــــاءُ
ومن    الصـخرِ    قـد    يفـور   المــــاء
أين    فيك    السَّنَــا،   وأين   العـــــلاءُ؟
أُلْقِيَ      الأتقيــــاءُ      والشرفــــــاءُ
وَلِإِبليسَ     حبُّهـــــــم     والــــولاءُ
ولذيــذٌ     دُموعُهــــــم     والدمـــاءُ
رِ   ،   وَرِيعَــتْ   لِــوَقْعِهِ  الظلْـــــماء
“نَحْنُ    مِنْ    قَتْلـِهِ    بـــراءٌُ   …   بـراءُ”
كَذِبٌ     ما     زعــمتمــو    وافتــــراء
تحتويه      زِنْــــزَانَةٌ      ســــــوداء
لا    عـــــلاجٌ    يـــــرومُه    ودواء
وَهْوَ  في الغــدر حيــــةٌ رَقطــــــاء”
*                       *                       *
فهـــــو  حيٌّ  لا  يعتــريه الفنـــــاء
بالملايين…    كلـــــــهم   “بنَّـــــاء”
طَبـــعتْهُ  المبــــادئُ  السمْحــــــاء
وثبـــاتٌ،    وعــــزةٌ،   وإبــــــاء
لا نبـــالِي بمـا قـــضى السفهــــــاء
العنيـــــهم،   فكـــــــلهم   لُؤَمــاء
فلكم  ضــل  سعيهــم،  وأســـــــاءوا:
جَةُ؛  ظُلْـــــــمًا،  وَيُــتـِّـمَ  الأبنـاءُ؟”
قِ   شريفًـــا،   لم  تُـغْـرِهِ  الأهـــــواء
لا   نفــاقٌ   يغُــرُّهُ،   أو   ريـــــــاء
مُتْــعَةٌ،   لَا   وَلَـــمْ   يُمِـــلْهُ  ثـــراءُ
ولقـــــاءُ    الإلــهِ   فيـــه   رجــاء
خـالدٍ   شــــاملٍ،   وفيـــه   الشفـــاء
ونظـــــامٌ    ودولـــــةٌ   ومَضـــاءُ
وزعيــمٌ،   مــا  غيــرُهُ  زُعمــــــاء
رِ،  وفيــها  النجــــــاةُ  والإحيــــاء
فلهــا  –  لا  لغيرهــا- الانتمـــــــاء
*                       *                       *
لا  نبـــــالي  بمـــا قضى العمــــلاء
العنيـــــهم،  فكلهــــــــم  لُؤَمــاء
فَلَكَمْ  ضَـل سعيُّهــــم، وأســـــــاءوا:
لبـــلادي، فحــلَّ فيِــها العــــــلاء؟
كي، فـــولَّى الضَّنَى، وَفـــرَّ الشقــــاء؟
رَ،  فَقَرَّ  الجيـــاعُ  والفقـــــــــراء؟
صَى-،  فعزَّ  اللــــواءُ والإســــــراء؟
مــا  أضعتم  ، فعــــزَّت الضعفــــاء؟”
ثم  هُنتم  كمـــا  تهـــون  الإمــــــاء
فازْدرانـــا  الأعــــداء  والأصدقــــاء
أن   يهــــابوكمو،   وأنتمْ  غُثَـــــــاءُ
رَ   ،  وعشتــــم  قلوبُكُم  عميـــــــاء
وادِّعــــاءٌ  ،  وَهْيَ  منكـــم  بــــراء
*                       *                       *
عــادلٍ   عنده   يجـــابُ  الدعــــــاء
مـــا  انحنتْ  منه جبـــهةٌ شَمَّــــــاء
يبـــذل  النفسَ  إِنْ  دعـــاهُ الفـــــداء
يا   “هدىً”،   يا   “محمدٌ”   ،  يا  “دعـــــاءُ”
أشعار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

img
القائمة البريدية
img