img
بمناسبة المولد النبوي الشريف
img

بمناسبة المولد النبوي الشريف

هديتي إلى شباب الإسلام

لـقـد فـاضـت الآفـاقُ نـورا وبـهجةً
وعـنـدي مـن الـشـعِـر الكريمِ حديقةٌ
وروًّيـتُـهـا  مـن عِْطرِ “طه” وبالضّحى
لـذلـك  أُهـدِيـكُـمْ غـوالـي مشاعِرِي
*                   *                   *
بُـنَّـي – رعـاكَ اللهُ – هـاكَ هـديـتي
فـإن نُـخَـاعَ الـديـنِ سيفٌَ.. ومصحفٌ
فـإمَّـا  تـمـسـكْـنـا بـه كان نصُْرنا
ويـا فَـخْـرَنَـا أن كـانَ فـيـنا محمدٌ..
فـمـا حـقـقَ الـنـصـرَ الأَبَّي تَواكُلا ً
فـكـانَ  بـصـدرِ الـجيِش تحت “عُقابِهِ”
فـمـا  مـنـهـمُ إلا صـريـعُ هزيمةٍ..
هـوالأسـوةُ  الـشـمَّـاءُ، أَنـعِـمْ بأُسْوةٍ
هـو الـقـدوةُ الـعـظمَى لأصحابِِه الأُلَي
مـشـاعـلَ حـقَّ قـد أضاءتْ بها الُّدنَي
ألـم تـرَ سـعـدًا والـمـثـنَّى.. وخالدا
لـهـم رايـةٌ صـيـغتٌ من المجْدِ والتُّقَى
مَـضَـوْا يمخُرون الصخرَ والبحرَ والمَدَى
ونـصـرُهُـمُ حـقٌ عـلى اللهِ في الوغَى
فـدكـوا حـصـونَ البغي والظلِم والهوى
فـمـا  عـادَ فـوقَ الأرضِ لـلرومِ رايةٌُُ
ومـا عـاد فـيـهـا قيصرُ الظلمِ والهوى
*                   *                   *
وفـي عَـالَـم الـيـومِ الـكـئيبِ مبادئٌ
تُـخّـرِبُ  فـي الأرواحِ كـل نـبـيـلةٍ
وتـزعـمُ أنََّـا لـو رجـعـنـا لـشرْعِنا
فـيـا  عَـجَـبًـا لـلإفْـكِ.. إذ ينسجُونَهُ
وتُـخـمِـدُ نـورَ الـقلبِ والطهْرِ والنُّهَي
*                   *                   *
فـمـن  ذا الـذي سـاقَ الـهـداية للدّنى
ومـن ذا الـذي راعَـى الـهـدايةَ منهجًا
ومـن ذا الـذي قـد عَـلَّـم الغربَ بعدَما
هُـمُ  – يـا بـني – المسلمونَ، وقد سَعَوْا
فـسـلْ  عَـنْـهُُـم الكمياءَ والطبَّ ولْتَسَلْ
*                   *                   *
فـلـمـا  تَـراخـيْـنَـا ونِْـمَـنا تَسََّللُوا
ومـا  الـعِـلْـمُ إلا عِـلـمُنا غَيَّروا اسْمَهُ
فـلـمـا صـحـوْنـا من كَرَّى طالَ ليلهُ
يَـردٌّ عـلـيـنـا مـن بـضـاعتِنا التي
ولـكـنـه أَبْـقَـى لـه مـن لُـبـابِها..
بُـنَـيَّـ:  وفـي ذكـرى الرسولِ ونورها
وإنـا  – وقـد شِـبْـنَـا ولانَـتْ عِظامُنا
بـأن  تـبْـعَـثَ الأمـجـادَ بالعلم والتَّقَى
لـكـي نـسـتـعـيـدَ اليومَ مجدَ جدودِنا
بـمـولـد  خـيرِ الخلْقِ، أنعمْ بها ذِكْرى!
زرَعْـتُ  بـهـا الريحانَ والورْدَ والزهْرا
و”بـالـنورِ” و”الإخلاصِ” و”الفجر” والإسَرا
وقـد  صُـغْـتـها من ماءِ قلبي لَكَمْ شِعْرا
*                   *                   *
تَـمَـسَّـكْ  بـأَهـدابِ الشريعةِ كي تَثْرَى
وعِـلـمٌ  وعَـزْمٌ لاهِـبٌ يـقْهَرُ القَهْرا..
وإمـا هـجـرنـاه غَـدَوْنـا ولا ِصفْرا..
وأنْـعِـمْ بـهِ عِـزًا، وأنـعـم به فَخْرا..
ولـكـن  بـعـزْمٍ شامِخٍٍ يسْحَقُ الصخْرا..
فـتـهـوِي رءوسُ الكفْرِ من رُعبهاحَسْرَى
ونـاٍج رَعـيـشُ الـقـلبِ يجْتَنِبُ الأَسْرَا
هـي  الـبـلـسـمُ الشافي وأنعِمْ بِهِ طُهْرَا
مَـضَـوْا  يـطلبون المجدَ والأنْجَُم الزٌهْرَا
وحـرَّقَـت  الـطـغـيـانَ والذلًّ والكفرا
وحـمـزةَ والـمـقـدادَ، والـفـتيةَ الغَُّرا
ومـا نُـسِـجَـتْ قََّـزا، وما ُصبغَت تِبرْا
فـأصـبَـحَ مـا قـدْ كانَ عُسْرا بهمْ يُسْرا
ولـم  يـعـرفـوا إلا لـربـهُِـم.. فَـرَّا
وصـاغُـوا  كتابَ العدلِ سْطرا تلا سطرا
ومـا عـاد لـلـفـرسِ الجبابرِ من ذِكْرَي
ولا  رسْـتُـمُ الـجـبارُ فيها ولا كسْري..
*                   *                   *
كـمـثـلِ ضَوَاِري الغابِ، بل إنها أضَْرى
وتـزرَعُ فـيـهـا الإفْـكَ والإثْـمَ والشرّا
لـكـنـا لِـظـلْـمـاتِ التخلفِ كالأسْرَى
خُـيـوَط ضـلالٍ تـورِثُُ الجَْهلَ والكفرا
وتـجـعـلُ خِصبَ الأرض من سُمِّها قَفْرا
*                   *                   *
وأخـرجـهـا  لـلـنور من ظلمةٍِ حَرَّي؟
وروحَ الإخـاء الـحـقَّ والـسلْمَ والخيرْا؟
قضى في ظلاِم الجهلِ – من ضيْعةٍ- دهرا؟
يـجـيـبـونَ داعي الله “باقْرَأْ” فيا بُشري!
عـلـومَ الأراضِـي والـحساباتِ والجَبْرا
*                   *                   *
وَلَـصُّـوا  مـعـالـينا، وباهُوا بها الغَيْرا
ولـكـنَّـنـا  نِـمـنَْا وهٌمْ واصلُوا السَّيْرا
تَـكـشَّـفَ أنَّ الـلـصَ قد غادَرَ القَصْرا
تَـنَـهَّـبـهَـا  لـيلا ، فَنُزْجِي لَه الشكْرا
جـواهـرهَـا العظمى، وأعطى لنا الِقشْرا
ذَكَْـرتـكُ.  فـلـتُـخْلِصْ وَفاءَكَ للذكْرَى
عَـقَـدْنـا  بـك الآَمَـالَ، والنظرةَ الِبكْرا
وبـالـفـكـرِ  والإبـداعِ تُدنِي لَنَا الفَجْرا
ونـبْـنـي  عـلـى القرآنِ دولتَنا الكبْرَى

 معاني الكلمات:

تثرَى: تصير ثريا بالعمل الصالح.

لاهب: قوى شديد.

الأنْجَُم الزٌهْرَا: النجوم الساطعة.

أضرى: أشد ضراوة ووحشية.

النُّهَى: العقول جمع نُهْية.

الدّني: جمع دنيا.

الكرى: النوم .

النظرة البكر: النظرة الآملة  المتجددة.

أشعار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

img
القائمة البريدية
img