img
الشيخ كشك والمنطق الزقزوقي
img

 

الشيخ كشك والمنطق الزقزوقي

  

كان ذلك من قرابة ربع قرن.. كنت في زيارة أحد الأصدقاء في حي العباسية مساء الخميس, وفي مهاتفة تليفونية مع صديق له سمعته يقول:
- ما تنساش.. والله… خللي ابنك يحجز لي معاكم…
    واعتقدت أنه علي سفر في الغد, وأن «الحجز» منصرف إلي تذاكر السفر, ولكنه كشف لي ما لم أكن أعلم: فالأب يكلف ابنه «بفرش» مصلية «فردية» -سجادة- أو أكثر بجوار المسجد الذي يخطب فيه «الشيخ عبد الحميد كشك» خطبة الجمعة في دير الملاك بالعباسية, قبل الأذان بساعتين, أما المسجد فلا مطمع في الحصول علي مكان فيه لأنه يكون مكتظا قبل ذلك بساعة أو ساعات.


سمعتُه وعشت كلماته
    واستمعت للشيخ كشك, وعشت كلماته في عشرات من الأشرطة المسجلة, فرأيته في مجال الدعوة, والوعظ والخطابة والإرشاد له تفرُّدياته, وملامحه الفارقة التي تميزه عن آلاف من الخطباء والوعاظ:
- فهو ينطلق في خطبه من آيات القرآن الكريم, والحديث الشريف, وكان ذا قدرة فائقة علي التمثيل والاستشهاد بهما دون تعسف أو افتعال.
- وكان يربط بين الحاضر والماضي.. مستمدا ثوابت الماضي في مواجهة المواضعات, والمشكلات الحاضرة.
- وكان قديرا علي استدعاء الشواهد الشعرية التراثية والأمثال والحكم لتطعيم آرائه وطروحاته بلا تكلف, حتي ليخيل للسامع أنها ما صيغت في القديم إلا للشيخ كشك, وللمواقف التي يعرضها في الحاضر.
- وكان قديرا علي تجنيد معارفه التاريخية والفقهية والعلمية والاجتماعية وغيرها, لنقض أباطيل الملاحدة, وأعداء الإسلام, والظالمين البغاة من أبناء جلدتنا.
- أما أداؤه التعبيري فكان قمة في الفصاحة الناصعة, والبيان الآسر, والتصوير الأخاذ. مع سهولة تنزهت عن الابتذال. كما كان أسلوبه صحيحا سليما لا مكان فيه لخطأ لغوي أو قاعدي.
- وكل أولئك يؤدَّي «بحنجرة» ذهبية, قادرة علي التلوين, والتنويع, والمواصلة, دون افتعال  أو توقف.


خطوط من حياته
     ومن حق هذا الداعية العظيم أن نلقي الضوء علي بعض ملامح حياته ومسيرته:
1- كان -رحمه الله- حافظا للقرآن حفظا كاملا, وعالما بأسراره, قادرا علي تعمق معانيه وتفسيره, وكذلك السنة النبوية الشريفة.
2- كان يملك رصيدا ضخما من الشعر العربي, والأمثال والنصوص التراثية الرفيعة. يعينه علي ذلك حافظة قوية جدا تسعفه في كل مجال.
3- كان متمكنا من علوم الدين, وخطيبا متميز الأداء, يملك ناصية البيان والبلاغة, مما مكنه من السيطرة علي قلوب الملايين في الشرق والغرب.
4- له مؤلفات تعد بالعشرات, وأغلبها ملتقط من خطبه. وهذه الكتب توزع بمئات الألوف.
5- له مئات من الخطب المسجلة علي «شرائط كاسيت» عرفت طريقها إلي البلاد العربية والإسلامية, وأوروبا, والأمريكتين. وكانت سببا في إسلام كثيرين. وتركت -ومازالت تترك- آثارا عميقة جدا في نفوس الناس, وخصوصا الشباب.
6- امتُحن بالسجن بضع سنين في عهد عبد الناصر فكان مثالا للصبر والثبات.
7- ومعروف أنه تخرج في كلية أصول الدين -إحدي كليات الأزهر الشريف- وكان ترتيبه الأول علي دفعته. 
     إنها مجرد خطوط عريضة سريعة, أهديها لأحباب الشيخ كشك -وما أكثرهم- وللذين لا يعرفونه, ولم يدركوه, ونجابه بها وزير الأوقاف الدكتور (الشيخ) محمود زقزوق الذي تولي تجريح هذا الداعية العظيم -من بضعة أسابيع- علي رءوس الأشهاد.


العُرب تعرف من أنكرتَ والعجَمُ
     وأنا لا أبالغ ولا أسرف إذا قلت: إن الشيخ عبد الحميد كشك -رحمه الله- دخل التاريخ من أوسع أبوابه, وأصبح شخصية عالمية, وأشهد -خلال السنوات الخمس التي قضيتها في «إسلام أباد» عاملا بالجامعة الإسلامية العالمية- أنني كنت أري الباكستانيين في محلاتهم, وأسواقهم -وخصوصا- «أيوب ماركت»- يتحلقون حول أجهزة الكاسيت يستمعون لأشرطة الشيخ كشك. مع أن أغلبيتهم لا يفهمون اللغة العربية, ولا يتكلمون إلا «الأوردية», وأحيانا الإنجليزية.
          سألت أحدهم: أراكم مشدودين لكلمات الشيخ كشك مع أنكم لا تفهمونها?! وكان الجواب: «إننا نستمع لدفقات الروح, ونحس دفء الإيمان, ونعيش في عالم آخر مع هذه النبرات الربانية, حتي لو لم نفهم الكلمات.. أليس في هذا الكفاية»??
     وما رأيته في إسلام أباد, رأيته في اسطنبول, وبعض الولايات الأمريكية, وخصوصا ولايتي «نيوجرسي» و«بنسلفانيا».


المنطق.. الزقزوقي
      ومع ذلك يقف الدكتور (الشيخ) زقزوق –  وزير الأوقاف المصري – في مسجد النور بالعباسية يوجه الأئمة صارخا: «… لا تقلدوا الشيخ كشك, فإن أسلوبه لا يتفق مع منهج الدعوة الإسلامية.. لأنه كان يسب الناس ويجاهر بأسمائهم علي المنابر…» . وطالبهم بألا تزيد خطبة الجمعة علي ربع ساعة. وهذا يحتاج منا إلي  وقفة أخري 000 مع هذا المنطق الزقزوقي العجيب  0

 

                                         * * * * *

 

       هذا …  وبعدها تلقيت علي بريدي (الالكتروني) عددا من الرسائل موجهة إليّ من «أوقافيين» أئمة وخطباء ممن حضروا اجتماع الشيخ الدكتور محمود زقزوق, وكان توجيهه الأساسي لهم «..لا تقلدوا الشيخ كشك, فإن أسلوبه لا يتفق مع منهج الدعوة الإسلامية لأنه كان يسب الناس, ويجاهر بأسمائهم علي المنابر..».
     وكل هذه الرسائل -علي وجه التقريب- تلتقي علي استهجان كلمات الشيخ الوزير. وأحدهم يقول في رسالته «.. يا وزير الأوقاف إن الشيخ كشك كان في خطبه يحمل في شدة علي الظلم والظالمين الذين عاملوا شعبنا كأنه قطيع  من العبيد.. فهل هذا يعد سبًا وقذفًا, ونقضًا لمنهج الدعوة الإسلامية…?! لو صح هذا لكان علينا أن نُسقط من تاريخنا ثلاثة أرباع خطب الدعوة الإسلامية..».
      وفي رسالة أخري تتدفق ظرفا «.. الوزير العجيب يطلب منا ألا نقلد الشيخ كشك… وهل فينا من وهبه الله القدرة علي تقليد هذا العالم الداعية العظيم…?».
          رسالة وحيدة وجهت إليّ نقدا.. يقول فيها صاحبها: «.. لقد صورت الشيخ كشك بصورة ملاك لا يخطئ , فلماذا هذا الإسراف مع أنك من دعاة الاعتدال والوسطية..? » .
وأقول للأخ الكريم: أنا لست في مقام التقييم الشامل للشيخ كشك, إنما أنا في مقام إنصاف عالم هاجمه الوزير علي رءوس الأشهاد مع أنه بين يدي الله, وكأنه لا بواكي له. والشيخ كشك بشر له هنات وهفوات كانت تولدها حماسته , وأنا أري أنها –  في مجموعها –  من قبيل اللمم .


تعلَّم من أدب النبوة
         ألا إن للأموات حرمة أشد من حرمة الأحياء حتي بالنسبة لمن خالفونا في الدين.. ألا تعلم – يا وزير- أن رسول الله صلي الله عليه وسلم بعد انتصاره في بدر لم يترك جثث الكفار لتكون طعاما للوحوش, ولكنه أمر المسلمين بأن يحفروا لهم «القُلُب» جمع قليب وهو القبر الجماعي -ودفنوا فيها, وخاطب القتلي الكفار بأدب يا سيدي زقزوق- فنادي : «… يا شيبة بن ربيعة , يا أمية بن خلف, يا أبا جهل بن هشام: هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا? فإني قد وجدت ما وعدني ربي حقا…» فلما تعجب المسلمون كيف يتحدث إلي أموات قال: إنهم الآن أسمع لكلامي منكم..» .


شهادة غربي غير مسلم
      ولكن يشاء الله أن يأتي باحث عالم مسيحي اسمه «جيلز كيبل»- مؤلف كتاب «النبي والفرعون» , الذي ترجمه إلي العربية الأستاذ أحمد خضر-, ويعقد في كتابه فصلا من عشرين صفحة عن الشيخ كشك , و مما جاء فيه «… إنهم يستمعون لكشك في القاهرة , وفي الدار البيضاء , وفي مارسيليا , فهو نجم الدعوة الإسلامية. وقد كان لكشك بالطبع مقلدوه, ولكن لم يتوافر لأحدهم أحباله الصوتية التي لا تُضاهَي, أو ثقافته الإسلامية الواسعة, وقدرته غير العادية علي الارتجال, وروحه الجسور في نقده للأنظمة الكافرة, والدكتاتورية العسكرية, ولمعاهدة السلام مع إسرائيل, ولتواطؤ الأزهر… أي أن الشيخ كشك -أعلي أصوات الإسلاميين- كان معارضا..».


سبقك إليها حجازي
     وإنصافا للشيخ الدكتور زقزوق أقول: إنه لم يكن رائدا في التهجم علي هذا الحصن الدعوي الإسلامي المتين. فقد سبقه إلي تجريح الشيخ كشك بصورة خسيسة : أحمد عبد المعطي حجازي «فيلسوف التعري». فوصف الشيخ كشك بأنه «أميّ.. أو نصف أمي. وأنه واعظ محدود الثقافة…» ثم يتساءل بسخرية مفضوحة «… لماذا لم  يعين الشيخ كشك أستاذا في جامعة المنصورة, أو جامعة القاهرة…?» الأهرام 2/6/1999.
    إنه أحمد عبد المعطي حجازي… أحد «كبار» قادة الفكر «التنويري» ومن «تنويريته» أنه حمل لواء الدعوة إلي إعادة النماذج البشرية الحية لتُرسم عارية تماما في كليات الفنون  ,إن كنا -علي حد قوله- نريد حقا أن نحرر عقولنا من الخرافة , ونعالج نفوسنا من الخوف, ونعامل أجسادنا بما هي جديرة به من اعتزاز واحترام» الأهرام 16/6/1999.
وبذلك يصبح «التنويري جدا» أحمد عبد المعطي حجازي , ووزير الأوقاف الشيخ زقزوق هما أشهر من هاجم وجرح الشيخ كشك العالم الجليل. وإن احتفظ «التنويري» حجازي بمكان السبق والريادة .


وإليك هذه الأسئلة يا وزير
     ومن حقي -وحق كل عاقل- أن نتوجه بعدة أسئلة للسيد الشيخ الدكتور الوزير, منها: هل خلا الشيخ كشك -كداعية- من كل فضيلة ?  ألا تعتبر -يا وزير- أن حفظ القرآن, والعلم بأسراره , والعلم بالسنة والفقه, وسلامة اللغة العربية, وحسن الإلقاء, والقدرة علي توليد المعاني.. ألا تعتبر كل أولئك من الآليات الأساسية للداعية الناجح, وكلها والحمد لله متوافرة في الشيخ كشك رحمه الله? يا ليتك -يا وزير- نبهت الدعاة الأوقافيين إلي تقليد الشيخ كشك في هذه المآثر والفضائل .
     وإذا كان الشيخ كشك بهذا السوء الذي رأيته عليه فما سر انتشاره علي مستوي العالم كله, وكثير جدا من المعجبين به علي قدر من الوعي والثقافة تفوق ما يتباهي به كثيرون من الوزراء والقادة التنويريون في عصرنا المنكوب?
      وأنا أعلم -يا وزير- وأنت أيضا تعلم -أن هناك دعاة علي مستوي رفيع جدا أُبعدوا, أو لم يعينوا أئمة وخطباء في وزارتك, لأنهم ممن يؤمنون بأن الإسلام هو الحل, وأنه دين ودولة, ومصحف وسيف, وعزة وكرامة, وجرأة في الحق لا تلين  .
    ثم ألا تري -يا وزير- أن الكلمة العليا في وزارتك ووزارة التربية لرجال الأمن?.. فلا تؤاخذني لأني كتبت مقالا -من بضعة أشهر- أطالب فيه -انسجاما مع الواقع واعترافا به-بأن تدمج الوزارات الثلاث في وزارة واحدة باسم «وزارة الداخلية والتربية والأوقاف».
      ثم مسألة خطبة الجمعة التي تصر علي ألا تزيد علي ربع ساعة00 ألا تري أن ذلك ضرب من المستحيل? قسًّمها -يا وزير- واحسبها: كم دقيقة للخطبة الأولي? وكم دقيقة للخطبة الثانية? وكم دقيقة لافتتاح الخطبة? وما العقاب الذي ينتظر خطيبا نسي نفسه «فزودها» خمس دقائق? 
       ثم مسألة «ميكنة» الأذان التي ستكلف الدولة عشرة ملايين من الجنيهات -علي الأقل- ألا تري أن مثل هذا المبلغ يمكن أن يحل أو يساهم في حل بعض المشكلات وما أكثرها? مثل رفع المستوي المادي التثقيفي للدعاة, أو بناء وحدات سكنية لمن يستحق منهم? أو إنشاء مراكز لتحفيظ القرآن.. أو… أو..?!
    وفي النهاية أدعو الله أن يرحم الداعية العظيم الشيخ عبد الحميد كشك, كما أدعو للشيخ الدكتور زقزوق أن ينير الله بصره وبصيرته, فيري الحق حقا, ويرزقه اتباعه, ويري الباطل باطلا ويرزقه اجتنابه.

 

 

 

مقالات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

img
القائمة البريدية
img