img
يـافتى الانتفاضة
img
Print pagePDF pageEmail page

يـافتى الانتفاضة

يـافتى الانتفاضة

ألقاها الشاعر مساء الجمعة 1/10/2004 في الندوة الحاشدة التي أقامتها نقابة الأطباء بمناسبةمرور أربع سنوات علي الانتفاضة المباركة

قـد  مـرَّ أربـعـة مـن الأعوام والدنيا شهود
إذ  ثـرت تـنـفـض بانتفاضتك المذلة والقيود
وحـمـلـت  مـا لـو حُمًّلته جبالها لغدت تميد
ومـضيت  في درب الجهاد ونهجك الحر الرشيد
بـالـحق  عملاقًا, رفيع الرأس, تُمضي ما تريد
تـطـهير أرضك من «يهود» وكل شيطان مريد
وتـعـيش عيش الشامخين, عن الكرامة لا تحيد
هـذي  رسـالـتـك الأبـية, لا تهاون لا قعود
*                      *                     *
فـارفـع  حـجارتك الأبية, وارجمن بها اليهود
واهـتـك حـجاب «الأوسٍلويين» المناكيد العبيد
فـهـمـو  عـباقرة التنازل والتراجع والسجود
الـبائعون  الأرض والأعراض من أجل الرصيد
فـي صـفـقـة مـنكوسة خانُوا بها كل العهود
ثـم ارتـدوا ثوب البطولة في غرورهمو الفريد
يـا  ويـلـهـم!! ينسون أن حقيقة الحقًّ السديد
أن  الـتـيوس هي التيوس, ولو تسمت بالأسود
فـارفـع  حـجارتك العتية, وارجمن بها اليهود
مـشـحـونة  بدم الجراح, وآهة الشعب الشريد
واثـأر لـياسين الحبيب, وكل من يمضي شهيد
*                      *                     *
اصـمـد وقـاتل لا تهن, فلأنت فارسها الوحيد
واعـلـم بـأن الحل في الرشاش والحجر العنيد
لا حل في أوسلو وشرم الشيخ أو في «كمب فيد»
أو في «الطريق خريطة» في طيها الموت المبيد
أو في «أمًرٍكا» فهي عن صف الصهاين لا تحيد
أو  فـي مـحـافـل أمنهم, فوشنطن فيها تسود
والـظـلـم عـدل إن تشأ, والعدل ظلم إذ تريد
والـحـق  فـيـهـا للقوي اللص نكاث العهود
أمـا الـضـعـيف فضائع, وبلا حقوق كالعبيد
*                      *                     *
لـمـلـم  جـراحك يا فتي وتحلَّ بالعزم الحديد
ولـقـد  تـعاودك الجراح بوجهها العاتي النكيد
وتـجـوع إذ حـرموك حتي كسرة الخبز القديد
وتـبـيـت  مقروح اللَّهاة تصارع الظمأ الشديد
ويـحـل سـاحـتـك السَّقام المر في نهم حقود
لـكـنـمـا  واصـل جهادك بالعناد وبالصمود
لا تـسـمـعـن لـمن ينادي من قريب أو بعيد
ألـق  الـسـلاح فقد هوي في أرضنا ألفا شهيد
فـي  كـل يـوم لا نري غير الضحايا واللحود
وعـدونـا  فـي عُـدة مـن هولها شاب الوليد
فـدع  الـسـلاح فبالسلام نعيش في رغد رغيد
ولـنـا الـمـعونة والسلامة والغني الجم المديد
*                      *                     *
لا  تـسـمـعـن وقل لهم في نبرة الحق الأكيد
إن الـجـهـاد هو الطريق إلي التحرر لا محيد
فـارفع  سلاحك -يا فتي- دمًّرٍ به صلف اليهود
قـد  تـمـطـر الدنيا صخورًا أو لهيبًا أو حديد
أو تـزأر الآفـاق حـولـك بالأباتشي والرعود
أو قـد يـموج الصخر تحتك بالأفاعي والصديد
ومـدافـع الأعـداء تعوي باللظي العاتي المريد
حـتـي تـكـاد الأرض منها أن تشقَّق أو تميد
لـكـنـمـا  واصـل نضالك بالعناد وبالصمود
فـالأرض أرضـك لن تهون ولن تذل ولن تبيد
*                      *                     *
الـيـوم يـومك يا فتي صبرًا كما صبر الجدود
لا تـفـزعـن لـمـكرهم ولنارهم ذات الوقود
صـبـرا  كـما صبر الرعيلُ الأولُ الفذ المجيد
مـن «آل يـاسـر» لم يزحزهم عذاب أو وعيد
و«بـلال» لـم يـهزمه سوط أو هجير أو حديد
الـيـوم يـومـك يا فتي عزما كما عزم الجدود
عـزمـا كـعـزمـة حمزة وأسامة وابن الوليد
فـالـصـبرُ  والعزم القوي وسيلة النصر الأكيد
وانـشـد  نـشيدك يا فتي فالكون يصغي للنشيد
واهـتـف  هـتافك داويًا فلأنت منشدها الوحيد
زلـزل بـه أركـان إسـرائـيـل أبناء القرود
إنـي هـنـا لـن أسـتـكين ولن أسلم أو أحيد
الله  غـايـتـنـا, ومـنهجنا الجهاد بلا حدود..
فـهـو  الـطريق إلي التحرر والكرامة والخلود
وأقـول  لـلـزعـماء أرباب التنازل والسجود
الـخـانـعـين  الأدعياء, وما بهم رجل رشيد:
لا  والـذي أهـوي بـفـرعون العتي وبالجنود
وأذل  خـيـبـر والـنضير وقينقاع من اليهود
لا  والـذي قـد أنـزل الأنـفال والأعلي وهود
فـلـيـحـشدوا كل المدافع والأباتشي والحشود
فـسـبـيـلنا للحق: إحدي الحسنيين, ولا مزيد
إمـا  فـلـسـطـين تحرر, أو أموت بها شهيد
*                      *                     *
يـا  أيـهـا الأبطال.. يا شرفاء.. أوفوا بالعهود
لا  تـقنطوا من رحمة الجبار ذي العرش المجيد
فـالـفـجـر آتي -لا محالة- لم يعد منكم بعيد
وغـدا سـتـنـهـار المواقع والموانع والسدود
وتـذوب  مـن إيـمـانـكم وجهادكم كل القيود
وتـعـود رايـة أحـمـد للقدس في هزج سعيد

Print Friendly, PDF & Email
أشعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img