img
وترجَّلَ فارسُ الكَلِمَة
img

وترجَّلَ فارسُ الكَلِمَة

ra2fatobed242

 

رأفت عبيد أبو سلمى

 

( مهداة إلى الأديب الراحل الأستاذ الدكتور / جابر قميحة الذي رحل عن عالمنا إلى رحمة الله منذ أيام ، تاركا وراءه سيرته الطيبة وميراثه من العلم والأدب والثقافة ، و الذي ينبغي على الأمة أن تهتم بها ، وأن تنشره من بعده ليكون نبراسا لها على الطريق ، وصدقة جارية على صاحبها إلى يوم القيامة ، وإنا لله وإنا إليه راجعون )

أميرَ  الشعر  سُلْطانَ اليراعِ
وكم   أنتْ   بقافيتي   دموعٌ
وحرْفي   كان  مُتَّكِئاً  عليكمْ
تمدُّ   إليَّ   كفكَ  في  حُنوّ
عرفتكَ   ذا  مكارمَ  خالداتٍ
صرعْتَ  الزيفَ  مرَّاتٍ فولَّى
صفعتَ  بوجنتيهِ  وكلِّ  خدٍ
فباتَ  الحقَّ  ذا شَمَم ٍ أبيٍّ
إذا بلغ َ الأسى منا فؤادا ً
مخالبُها   تمزقُ   فيه  حُلْماً
مقالكَ  كان  في الميدان حُرّاً
أيا  هذا  القصيدُ كفاكَ حُزْناً
قمَيْحَة ُعشتَ داعية َلخيرٍ
قلاعُكَ  مِن وراءكَ شامخاتٌ
رأيتك  يا  أحبَّ  الناس نهْراً
روافدُهُ   جداولُ   مِن   نقاءٍ
هي    الدُنيا   لآخرةٍ   مَمَرٌ
سلامُ   الله  نرجوهُ  لداع  ٍ
  بكاكَ  الشعرُ  والإسلامُ  ناعِ
وفاض الحُزْنُ في يوم الوداعِ
فمن  إلَّاكَ  للشعراءِ  راعِ  !
لتمنحني  بريقا ً من شُعَاعِ
أبا  الفرسان نِدّاً في الصراعِ
إلى  فشَل  ٍ يفرُّ من النزاعِ
وكم دافعتَ تُوغِلُ في الدفاعِ
علا  رأسُ  الحقيقةِ  بارتفاعِ
على وطن ٍ به نابُ السِّباعِ
ترى  منها التحالفَ والتداعي
رميتَ   به   أباطرةَ  الخداعِ
كفانا  الحُزْنُ  مِن يُتْمِ اليراعِ
ومن  فوق المنابر خيرَ داعِ
بأجيال  ٍ  همُ  أقوى القِلاعِ
به  تغدو الأجادِبُ كالمراعي
ومن طُهْر الطويَّةِ و الطِباعِ
به  تلقى  المُنى  يومَ الوداعِ
نعَاهُ  الحُبُّ  ، والإسْلامُ ناعِ

 

 

قالوا عن د. جابر قميحة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

img
القائمة البريدية
img