img
نَستودِعُ اللهَ القُمَيْحَةَ جابِرَا
img

نَستودِعُ اللهَ القُمَيْحَةَ جابِرَا

أشرف محمد

هلْ   وَدَّعَ   الشعراءُ  نَجماً  زاهرا
أم   ودَّعَ   الإخوانُ   قلباً  طاهرا
قد  كان  ضدَّ  الظلمِ  يُشهرُ سَيفَه
ما  خاف  مِن  جُندِ الطُّغاةِ و إنّما
كم  كان  يُلقي  في المَحافلِ شِعرَه
فإذا   تحدَّثَ  في  الرقائقِ  يرتقي
و    إذا   توجَّهَ   للطُّغاةِ   تخالُه
و  لقد تبنَّي الشعرَ و الأدبَ الرَّفي
قد   كان  نعمَ  الجارِ  إذْ  جاورته
إن   زرتَه   تجد  الكرامَ  لديه  قد
يَصِلُ  القديمَ  مع  الحديثِ تمازُجا
جُدرانُ   منزلِه   اكتستْ   برفوفها
فاضتْ علي الرُّدُهاتِ فامتلأت بها
و  يَزيدُ  مِن  كَرمِ  الضِّيافةِ  عنده
كم   كان  يَسعدُ  إن  رأي  طُلابه
كم  كان  يَسعدُ إنْ رأَي في غَرسه
و   تراه  يكتشفُ  المَواهبَ  حوله
نِعمَ   المُعلِّمُ   إذ   يُشجِّعُ   طالبا
كم   كان   يشتاقُ   الأحبَّة  كلَّهم
و   يقولُ  هل  زار  المقطَّمَ  زائرٌ
قد كنتُ أعرض ما كتبتُ عليه إذ
رغم   اشتدادِ   السقم   كان  بِفَنه
و   تَراهُ   يأتي   للمُصَلَّي  جاهدا
يأتي  و  يُنصت  للخطيبِ مُتابعا
يُعطي   النصيحة  للخطيبِ  لعله
نَستودِعُ    اللهَ    القُمَيْحَةَ   جابِرَا
أمْ   وَدَّعَ   الأدباءُ   ركناً   ظاهرا
إذ   ودَّعوا   اليومَ  القُمَيْحَةَ  جابرا
سيفَ   القريضِ  مُزلزِلاً  و  مُعَبِّراً
قد  كان  بالحقِّ  الصريحِ  مُجاهرا
فيُثيرُ   وجداناً   لنا   و   ضَمائرا
بكَ   للعُلا   فهو  الرقيقُ  مَشاعِرا
كالليثِ  يهجمُ  في  المعاركِ كاسرا
عَ   رِسالةً   و  أمانةً  و  تَحَضُّرا
فوجدتُه    نِعمَ    الوفيِّ    مُجاوِرا
جلسوا   إليه   مُحدِّثا   و  مُسامِرا
و   طرائفا   و  نوادرا  و  خواطرا
كُتُباً   تَري   فيها  الكنوزَ  جواهرا
طُرُقاتُ    بيتٍ   بالذخائرِ   عُمِّرا
أُنسُ   الحديثِ  بشاشةً  و  تذاكرا
نَبَغُوا    فهذا   غرسُه   قد   أثمرا
نبتاً   جديداً   قد   يُرَشَّحُ   شاعرا
و   يَضُمُّها   رَحِماً   إليه  مُفاخِرا
و  يُرَي  لِمَنْ  بدأَ  الطريقَ مُؤازِرَا
عنهم   يُداومُ  في  السؤالِ  مُكَرِّرا
ياليتني   كنتُ   المصاحبَ  زائرا
دوماً    أراه    مُرحِّباً   و   مُبَشِّرا
أبداً   شغوفاً   ناصحاً   و  مُؤَثرا
مُتحمِّلا    مُتحامِلا   و   مُصابِرا
بهدوئه   أو   بعضَ   حينٍ  ثائرا
يزدادُ    علماً    إذ    تقلد   منبرا
ربّاً     عَفُوّاً     مُستجيباً    غافرا
قالوا عن د. جابر قميحة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

img
القائمة البريدية
img