img
صرخة من وراء الأسوار
img
Print pagePDF pageEmail page

صرخة من وراء الأسوار

أيها الظالمون في الأرضً مهٍلا إنّ في الأرضً والسّما جبَّارا
فاتقوا اللهَ» إن للهولً يوما فيه – مًن ظُلمكم – ستصٍلَوٍنَ نارا
يوم تبيض من تُقَاها وجوه ووجوه تسٍودُّ خًزيا وعارا
لا تظنوا السلطانَ يبقَي لحيًّ خُلًقَ الدهرُ قُلَّبا دوَّارا
إن تَرَ اليومَ منهُ أمنٍا وودّا فستلقاهُ في غد.. غدَّارا
فاتقوا اللهَ في العبادً وإلاَّ سوفَ تغٍدُون عبرةً واعٍتبارا

* * *

لا تظنوا الرمادَ يعني خُمودا إن تحتَ الرمادً جمرا.. ونارا
لا تظنوا السكونَ يبقي سكونا إن خلفَ السكونً عصٍفا مُثارا
فكفانا خمسون عاما من الظلٍـ ـمً أذقتمٍ فيها العبادَ المرَارا
كم وعدتمٍ، وكم نقضتُمٍ وُعودا وعهودًا، وخُنٍتمو الأحرارا
كم سمعٍنا عن الكفايةً والعدٍ لً، ومستقبل يفيضُ ازٍدهارا
فإذا عدٍلكم ظلام.. وظلم وكفًاياتكمٍ.. أرتٍنا الخَسارا
قد تسلَّمتمو البناءَ صُروحا وبأيديكمو هوَي.. وانهارا
فالرشاوَي للمجدً خيرُ طريق ولمنٍ رامَ منصبا ويسارا
فغدتٍ مصر – بعد مجدي وعز – وطنا ضائعا، وشعبا مُضارا
بينما الأرضُ للكبارً مَشاع لقصور تُطاولُ الأقٍمارا
في شمال وفي جنوبً تراها و«مَرينا» بسحرًها تتباري
عرٍبَد الليلُ في مداها فمالت في انتشاء كئوسُها والسُّكاري
غير أن القبورَ صارتٍ ديارا للذي لم يجدٍ لسُكناهُ دارا
كلهم ميت وإنٍ كان هذا ظاهرًا فوقها، وهذا تَوارَي

* * *

أنا لم أسرق القروضَ من البنٍـ ـكً، ولم أختلسٍ جهارا نهارا
لم أبعٍ ذمتي، ولاخنتُ يوما أو لبستُ الرياءَ ثوبا مُعارا
أنا لم أقتحم بيوتا مع الفجٍـ ـر، وأُفزعٍ أطفالَها والعذاري
لا وما زوّرتُ انتخابا، ولا كنٍـ ـتُ دعيًّا أسايرُ الأشرارا
إنما عشتُ شامخا بيقيني رافعَ الرأسً عزةً وفخارا
أنا ما بعتُ أمتي برخيص أو بًغال، ولم أُخرًّب ديارا
ما اتخذتُ الإرهابَ دينا ونهجٍا لا، ولا حتي فكرةً وحوارا

* * *

فلماذا أصيرُ رهن اعتقال وأعاني القيودَ والأسوارا
وأعاني لهيبَ شوقي لطفل وبناتً للحزن عًشٍن أُساري?
زوجتي رُمًّلتٍ وما أنا ميٍت وهٍيَ – مًنٍ غيبتي – تذوب انتظارا
حَمَلَتٍ ما حَملٍتُ قبلا، فقامتٍ تشكرُ اللهَ قُرٍبةً واصطبارا
وصغاري تيتموا في حياتي «يايدَ الظلم ما رحمتً الصغارا»
لم يعيشوا في العيد بهجةَ عيد أو تزيَّوٍا بًزًيًّه استبٍشارا
واتقوا دعوةً لأمًّ تعاني مرضا فادحا عليها أغارا
في ليالي الدموع والكرب نادتٍ «يا إلهي بًك الكسيرُ استجارا
يا نصيرَ المظلومً إنا ظُلمنا وغُلبٍنا فانتصرٍ لي انتصارا»
إنها دعوة إلي الله هزَّتٍ من أساها الملائكَ الأطهارا
أيها الظالمون في الأرضً مهلا إنَّ في الأرضً والسَّما جبارا
كيف أُرضيكمو: أؤُصبحُ لصًّا أمٍ غبيا غباؤُه لا يُجارَي?
أم أقضًّي المساءَ سكٍرا ورقصا وأُؤاخًي الفجّار والشطارا?
أم أصوغ المديحَ في موكبً الذلًّ نفاقا، وأنظمُ الأشعارا?

* * *

أنا لا أستطيعُ أنقضَ عهدا بيقيني كتبته.. مختارا
فاتخذتُ الرسولَ خير إمام ورضيت الإسلام دينا ودارا
وتبعتُ القرآنَ دستورَ حق وحياةً، وحكمةً، ومنارا
وتأثرتُ خالدا، وعليّا وصُهيبا، وجعفرَ الطيارا
ولذا عشتُ شامخًا بيقيني رافعَ الرأس.. عزة وفخارا
أبذل النفسَ والنفيس لديني لا أبالي الخطوبَ والأخطارا

* * *

فاتركونا لله في صُحٍبةً الفجٍـ ـرً، نعطًّرٍ بوًرٍدًنا الأسحارا
اتركونا لله ننشرٍ شذا الحقًّ ونُطلعٍ مًن الظلامً النهارا
كي نُروًّي القلوبَ نورا وحبّا بعد أن أجٍدبتٍ وصارت قًفارا
اتركونا لله ننقذٍ شبابا.. تائة الخطٍوً، حائرا منهارا
«يا شباب الحمي تعالَوٍا فإنّا لا يمينًا نريدُه أو يسارا
إنما شرعةَ الإله، وإنا نفتديها عقيدة وشعارا»

* * *

فاطمئنوا فما لًدُنٍيا نهضٍنا بل رفضنا رُواءَها والنُّضارا
ويمينا لن ننزعَ الحكمَ منكم فبكم صارَ حكمكمٍ.. أصٍفارًا
لا، ولن نقلبَ النظامَ فأنتم قد وفيٍتُم بقلٍبًه فانهارا
فاتقوا اللهَ في العبادً، وإلاّ سوف تغٍدُون عبرةً واعتبارا
Print Friendly, PDF & Email
أشعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img