img
رمضان في نبْض الشعراء
img
Print pagePDF pageEmail page

رمضان في نبْض الشعراء

ها هو ذا شهر رمضان قد هل علينا باليمن والبركات ، إنه ربيع النفوس والقلوب ، وكان لرمضان في وجدان الشعراء تدفق ثرار . فاض بأعذب الكلمات . ونكتفي في السطور  الآتية بقطوف قليلة من روضة الشعر العربي الحديث :

ونبدأ بالشعر ” يس الفيل ” وهو يحيي هذا الشعر المعظم قائلاً :

شهر الصيام تحية من شاعر

                     عن كل ما يؤذي المشاعر صاما

هذي أحاسيس بليلك تزدهي  

                       ومشاعري لك طاعة تتسامى

ونرى الشاعر هارون هاشم رشيد يبرز ـ في قصيدة طويلة له ـ أهم القيم الروحية، والاجتماعية، والإنسانية التي يقودنا إليها الصوم، فيقول:

هكذا الصومُ فكرةٌ تملأ النفْـ  

                                  سَ، فتسمو لعالم الأنوارِ

هكذا الصوم نشوة تأسر الرو 

                            حَ، فتضوي مع النسيم الساري

 هكذا الصوم رحمة تغمر القلـ  

                                      بَ، فيحيا بسنَّة الإيثار

**********

ويبرز الشاعر محمد ضياء الدين الصابوني (شاعر طيبة) الجو الروحي الذي يسيطر على الصائمين في رمضان من خشوع وتقوى، وذكر وتسبيح، فيقول من قصيدة طويلة:

وفي رمضان كم خشعتْ قلوبٌ 

                              بذكر اللهِ، والسبعِ المثاني

وفي رمضانَ كم غُفرتْ ذنوب  

                                تفتح فيه أبوابُ الجنانِ

وما أحْلَى ليالي الذكر فيه    

                            تبيتُ وأنت موصول الجنان

وتسبح في معارج من كمال   

                                وتتلو فيه من غُرر البيان

ويرى الشاعر “حسن فتح الباب” أن رمضان هو أكثر الشهور إلهامًا له بأجمل قصائده؛ فهو شهر الصفاء العقلي والروحي، لذلك تنطلق فيه القريحة بشعر التوبة    و النجاوى، ومن قصائد الشاعر الرمضانية قصيدة بعنوان (غفران) يقول فيها:

ربِّ فارحمْ نادمًا مما يعاني 

                           وتقبل توبةً من كل جاني

واهدِ في غمْرِ من الدجْن سُراة

                            وأقِلْ عثرةَ مكلوم وعاني

ربِّ واسكبْ من سماواتك فيضًا 

د                            يغمر النفس بآمال حسان

(الدجى: الظلام ـ السراة: السائرون ليلاً)

ونعود إلى الشاعر هارون هاشم رشيد، فنقرا له قصة شعرية، تبرز بعض القيم الإنسانية السلوكية التي يوجه الصوم المسلمين إليها.

ويبدأ الشاعر قصته بتقديم أحد المسلمين الموسرين الصائمين وقد:

                سار والشمسُ فوقه تتلظَّى  

                                            فتحيل الوجود وشعلةَ نارِ

ويتحدث الشاعر عما يعانيه هذا الصائم الثرى من الجوعَ والعطش. وفي طريقه إلى قصره رأى ما يشبه الكوخ، ولكن بلا سقف، وقد ضم عجوزًا وفتية استبد بهم الفقر، والضعف، والشقاء، فاستيقظ ضميره، وتملكه الحزن الشديد لما يعانيه هؤلاء. وترجم الثري الصائم شعوره إلى عمل:

وأتى الكوخ قائلاً: أيها القوْ 

                             مْ.. هلمّوا .. فأنتمو في جواري

اهجروا الكوخً، وانزلوا في رحابي  

                                  أنتِ أمي، وهؤلاء صغاري

ولا أخفي على القارئ أنني استفزتني أبياتُ أحمد شوقي التي يقول فيها:

رمضان ولى هاتها يا ساقي   

                           مشتاقة تسعى إلى مشتاق

   فعارضته بقصيدة طويلة منها الأبيات التالية :

لا يا أمير الشعر ما ولى الذي   

                                    آثاره في أعمق الأعماق

نورٌ من الله الكريم وحكمة                   

                                علوية الإيقاع والإشراق

رمضان يا “شوقي” ربيع قلوبنا 

                              فيها يشيعُ أطايب الأعْباقِ

إن يمضِ عشنا أوفياءَ لذكره  

                               ويظل فينا طيبَ الأعراق   

نعم رمضان هو ربيع القلوب والأرواح، ومعلم السلوك السوي الإنساني من تراحم وتكافل وتعاون وصلة الأرحام.

Print Friendly, PDF & Email
مقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img