img
رسالة إلى جندي أكتوبر
img
Print pagePDF pageEmail page

رسالة إلى جندي أكتوبر

( في السادس من أكتوبر سنة 1973 استطاع الجندي المصري أن يكتسح الجيش الصهيوني ويعبر قناة السويس إلى الضفة الشرقية ، وينزل بالصهاينة هزائم ماحقة . وهذه القصيدة بمناسبة مرور 38 عاما على هذا النصر المبين ).

رأيـتُُـك فـذ الـعزمِ شيمتك النصرُ
فـإن  الـذي حـقـقـت قد عز فعله
فـيـا  عـجـبا قد كنت أنت قصيدة
تـسـائـل عنك البحرُ والبر والمَدىَ
*                 *                *
وقـالـو  ” اتـئد؛ فالأمر ليس بنزهةٍ
وقـالـوا  ” تعقل . إن زحفت فخاسرٌ
فـدونـك  يـا مسكين “برْليفُ” مُعجزٌ
وثَــمًَ قـنـاةٌ ، ثـم سـدٌّ تـرابُـه
فـإن  تـنـجُ مـن هـذي فثمة نكبةٌ
وخـلـف بـنـي صهيون أمُّ تعهدتْ
فـحـالُـك  بـالـعسر المدمِّر ناطقٌ
*                 *                *
فـقلت  ” ذروني أرو أرضي من دمي
إذا  نـطـق الـرشـاش فالقول قولُهُ
فـلا  حـقَ تـعـلـيه مجالسُ أمنِهمْ
*                 *                *
ورحـت تـشـق الـمستحيل بعزمةٍ
وهـتَّـكـتَ ما يدعَىّ بأسطورةِ العِدا
وأصـبـح سبتُ القوم بحرًا من الدما
ومـن  لـم يـمت بالنار أرداه رُعبُهُ
”  سـلـوه “يـاجوري” إذ تبخر كِبْرُه
ومـا هـي إلا سـاعـةٌ بـل سُوَيْعة
*                 *                *
فـجـددتَ فـيـنا العزمَ عزمَ جدودِنا
أسـامـةُ فـيـهـم والبراءُ ومصعبٌ
ومـنـهـم عـلـيٌّ يوم خيبرَ إذ لَقَوْا
مـلامُـح  قـد صاغ الشبابُ نسيجَها
ومـا حـقـق الآمـالَ غـيرُ عزيمةٍ
لـذلـك لـم يـخشوْا من الكرِّ صعْقَهُ
أيـخـشـى مـن الكَر الذي الكرُّ فنُّهُ
وفـي  كـفـه من “ذي الفقار” طباعُهُ
ومـن  لـم يـكن في طاعة الله سعيُهُ
فـلا  حـقـه حـقٌّ، ولا بـذلهُ ندًى
ولـكـن  عـيـنـيه انطفاءٌ ، وقلبُهُ
*                 *                *
فتى النيل – يا فخرَ العروبة ِـ كن لها
تـقـدم  إلـى الـعلياء بالحق شامخًا
وكـيـف تـهاب الناس والناسُ خلقُهُ
بـ  (كـنْ) يـنفذ الأمرُ الإلهيُّ فيهمو
وقـل  ” لـن يصيبَ المرُأَ إلا قضاؤه
تـقـدم  إلـى الـعلياء بالنصر واثقًا
ولا مـهـر لـلـعـلـياء إلى بثروةٍ
وكـن مـن شـبابٍ يطلب المجدُ ودِّهُ
تـهُـبُّ إذا مـا سـعِّـرَ الموتُ نارَهُ
تـقـول  له “لبيك في الهول إن طغى
وإنـا شـبـابٌ لا تـوسـط عـندنا
فـعـفـوًا إذا ما عنك قد قصَّر الشعرُ
فـمـا  اسّطاع أن يوفيه شعرٌ ولا نثر
لـهـا  الموتُ بحرٌ والقوافي بها جمْرُ
فـمـا جـئـتَ لم يعهدْهُ بحرٌ ولا بر
*                 *                *
ولـكـنـها  أسطورةٌ لم يعْرُها القهر”
لأن الـمـنـايا خلف ” برْليفِهم” حُمرْ
يـشـل كـيـان الفكر إن رامه الفكر
بـبـاطـنِـه  النيرانُ والشر والغدر
تُـواصـلـها أخرى بها الساعرُ المُر
تـنـاصـرُهـمْ  ظلمًا إذا مسهم ضُر
ولـيـلـك  يـا مسكين ليس له فجر”
*                 *                *
فـلـيـس  لـحـرٍّ لم يبح دمه عذرُ
وبـلاقـوة الـشـمَّـاء ينتصرُ الحرُ
ولا  حـق تـدنيهِ القراطيسُ والحبرُ”
*                 *                *
تـهـاوى لـديها الإفك والبغيُ والكبْرُ
وقـلـتَ  ” على كفّيِّ قد بطل السحر”
وصـار  لنا في السبت عيدٌ هو النحرُ
ومـن  لـم يـفـزْ بالفَرِّ أقعده الأسر
فـسـلـم  فـي ذل يـمـزقه الذعرُ
وأذن داعـي الـحق “قد حُقق النصرُ”
*                 *                *
بـحـطـينَ  أو بدرٍ ” تعاليتِ يا بدر”
وأبـنـاءُ عـفـراءَ الـصحابيةِ الغُرُّ
مـصارعهم  من “ذي الفقار” وما قروا
ومـا  نـسْـجُها إلا العزيمةُ والصبرُ
تـمـور كـما البركانِ ذَلْ له الصخرُ
وكـان نـصـيبُ الكافرين هو النحرُ
فـإن  كـرَّ يـومًا خافَ من كرِّه الكرُ
وفـي  قـلـبـه نورُ الإله هو الذكرُ
فـكـل الـذي يـأتيه في عمره خُسْرُ
ولا  وصْـلُـهُ بِـرٌّ، ولا سـعْيه خيرُ
هـواء ، وفـي أعـماقه اللؤم والشر
*                 *                *
مـنـارة حـق وانـطلق زانك البِشْرُ
ومـن  طـلـب العلياءَ لم يثْنِهِ القهرُ
ولـيـس  لـغـير الله في خلقه أمر؟
ولـيـس  لـعـبـدٍ مـن إرادته فرُّ
” بـهـا جـاء نصر اللهِ وانبلَجَ الفجرُ
ومـن قـصـد الـعلياءَ ذلَ لهُ الوعرُ
مـن الـعلم والإيمانِ “بوركْت يا مَهر”
ويـشـدو  به صوت العروبة والفخرُ
ونـادى  الـمـنادي “أيها الفتيَةُ الغُرُّ”
فـعـدتـنـا الإيـمان والعزْمَة البِِكْرُ
لـنـا  الصدرُ دون العالمين أو القبرُ”

معاني الكلمات :

أكتوبر: يعني السادس من أكتوبر سنة 1973 ، وفي هذا اليوم انتصر المصريون وعبروا الشاطئ الشرقي للقنال ، وحطموا خط بارليف .

أسامة والبراء ومصعب بن عمير وابنا عفراء الصحابية : كلهم من الصحابة .

ذو الفقار : هو سيف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه .

Print Friendly, PDF & Email
أشعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img