img
حول أسماء الله الحسنى – المقيت -39
img
Print pagePDF pageEmail page

المقيت

Al – Muqit

من مادة الأحياء “تحت المجهرِ

أخي أراني مادةً عضويهْ

صغيرةٌ كانتْ، وقد كبِّرتْ

لألف حجم مثل حجمِها

رأيتُ كيف حصَّـلتْ غذاءَها

*********

من هذه الخلائق الدقيقةِ

الصغيرة

أدركتُ بالبصيرة

أنموذجَ القديرْ

وكيف يربط الصغيرَ

والكبيرْ.

كذلك اهتديتُ واكتشفتُ

أننا نحن البشرْ

نحتاجُ دائمًا رعايتَهْ

وقوتهْ

وقدرتهْ

وكلَّ ما يرعاه من حاجاتنا

بحكمةٍ ودقةٍ ومرحمهْ

فهو لنا معيننا

وهو الذي يُغنينا

وهو الذي يكفينا

وهو الذي يطعمنا

وهو الذي يسقينا

وهو الذي يرعانا

ويرعى كل خلقِـهِ

حتى الرمال في صحرائها

يرعاها

**********

من فضلِهِ

حتى أزيدَ معرفةْ

حتى أحيط بالذي

قد كنتُ أجهلُ

رأيتُ صخرة تنشقْ

وضفدعا صغيرا

مثل أنملةْ

من قلبها خرجْ

يا قدرةَ الإلهِ كيف عاشَ

في إسارٍهِ

مقيدا في صخرة صماءْ

وعاش حيًّا

لم يَـرَ الضياءْ ؟

*********

ومن خلالِ هذه الخلائقِ الدقيقهْ

ومن خلال ما شاهدتُ من خلايا

وهْيَ التي تشكل الوجود الحيَّ

في حياتنا

أقولُ ما مقيتْ

ما أعجبَ الذي خلقتْ

في كونِكَ العجيبْ

Print Friendly, PDF & Email
أشعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img