img
حول أسماء الله الحسنى – المجيب -44
img
Print pagePDF pageEmail page

المجيب

Al – Mujib

ما أكثر رغباتِ الإنسانْ

وطموحاتِ البشر الدنيا..

نحو المادةْ

بطباع الطفلِ العفوية

أستدعيها

أستعرضُها

وأنا أجمع من صلواتي

ألوانًا وظلالاً عدةْ

كل حروفي تدعُو..

تهتفْ..

تطلب عفوَ الله ونصرَهْ

تطلب نورا في الظلماتْ

تطلب نصرا في النكباتْ

تتلقى الفرشاةُ جوابا

وأنا أرسم هذي اللوحة

***

يأمرنا خالقنا الأعظمْ

أن نسألهُ

أن ندعوهُ..

وبإيمانٍ.. وبإخلاصٍ

من أعمق أعماق الروحْ

نتلقى من فضلِ اللهْ

أجوبة في أحسن صورةْ

“ادعوني استجب لكم”.

***

من كرم الله وأفضالهْ

أن يقضي كل حوائجنا

من غير سؤال نسألهُ

من غير دعاء ندعوهُ

فهو أقربُ إلينا من حبل الوريدْ

يعلم خائنةَ الأعين

وما تخفي الصدور

يعطينا اللهُ بلا مللٍ

وبلا كللٍ

فخزائن ربي لا تنفدْ

يعطي الإنسانْ

– حتى لو أغفلَ

أحيانًا فيما يطلب ـ حكمَ اللهْ.

***

رغباتي المشتاقة تغشاها ظلماتْ

وأميلُ إلى الأخضر رمز الغفرانْ

وأمدُّ يديَّ في شوقٍ

وضراعةِ قلب وخشوعِْ

فأفوزُ ببركاتِ اللهْ

وأفوز بسعد وسلامْ

وسكونٍ في أعماقِ النفسْ

حمدًا لله.. أجابَ دعائي

حقق سُـؤلي.. أعطاني

Print Friendly, PDF & Email
أشعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img