img
جابر قميحة الذي عرفته
img

جابر قميحة الذي عرفته

في ذكرى ميلاد الأستاذ الدكتور الأديب الكبير جابر قميحة رحمه الله

ra2fatobed242

رأفت عبيد أبو سلمى

نتوق    لقلبك   الحاني   حنينا
ويعلم     ربُّنا    الرّحمنُ    أنا
إذا     رنتْ     هواتفنا    مرارا
ونجمُك   في   سماواتٍ   تبدَّى
إذا  زرتَ  الأحبَّة  َ  تاهُ  زهْر
نتوقُ   إليكَ   تاريخا  ً  يُغني
تنادِينا     هلمَّ     إليَّ    حتى
وترْسُمُ  فوقَ  ثغرِالناس  حُلما ً
تكابدُ    هاهنا    الآلامَ   تترَى
جليسُك  جاءك  العاني  المُعنى
تبسَّمَ   بَعْدَهَا   في  التوِّ  صفوا
وكنتَ   ولا  تزالُ  أبا  ً  يُربِّي
وللأفغان    قد    غنّيتَ   شِعْرا
أبيتَ  الزحفَ  مِن باغ ٍ تدنى
تسوقُ   إليه   مِن  رَدِّ  القوافي
وللزحفِ   المُدنسِ   عارُ   ذلٍّ
رأيتكَ عند خط ِّ النار شِعْرا ً
حروفكَ   في   معاركها   جنودٌ
فكنت   الشاعرَ   الحُرَّ  المُعلى
حَمَاسِيّاً      رسَاليَّ      القوافي
وحيِّ   على  الكفاح  المُرِّ  فيه
تحلقُ  في  الفداء  على  جناح
فلسطينُ    الأبيّة   في   هواها
عشقتَ    مآذنَ   الأبرار   فيها
عشقتَ   جهادَها   هذا  المفدى
بكيتَ   بشعرك   الباكي  رجالا
من  الوجدان  إن  الدمع  يجري
ولن   ينسى   الزمانُ  به  رثاءً
ومن  طلبوا  الحياة َ بلا هوان
على   الحقِّ  الذي  ربّى  فأبلوا
وحبّبني  الرِّثا  في  الموتِ  حُرّا
أراك    شعاعَنا   الأدبيَّ   يرنو
أراكَ   كما  يراكَ  الناسُ  غيري
وحرفكَ  فوق  رأس  الضادِ تاجٌ
كسوتَ  الحرف  أنوار  المعاني
على   عِرْضِالبيان  تغارُ  حتى
بلغتَ   بشعْركَ  الحُرِّ  الأعالي
تولدَ   فنهُ   في   الناس   فرْدا
كسوتَ   ثيابَهُ   الحَسْناءِ   تِبْرا
سيكتبُ  عنكَ  هذا الدّهْرُ حتى
لتغسِلَ   عن   مشاعرنا  الأنينا
نحبكَ    فيهِ   حُبَّ   الصَّادقينا
لصوتكَ  في  الهواتف  ما نسينا
فأشرقَ   في   رُبا  الدُنيا  لحونا
و   أينعتِ   الحدائقُ   ياسمينا
لأمجادِ      الأوائلِ     عاشقينا
نعلي   في   سماء  الحقِّ  دينا
تواسي   في   البلاء   البائسينا
وتصبرُ   يا   أعَزَّ   الصابرينا
وبين   يديك   لم  يَعُدِ  الحزينا
ليهنأ   إذ   رأى  القلبَ  الحنونا
ويَهتفُ      هادياً     للسَّائرينا
ترى    فيه    الفِدا    لله   دِينا
يخرِّبُ    في   بلادِ   المسلمينا
صواعقَ  يصطلي  فيها المَنونا
يذوقُ   به   العِدا  خِزيا  وهونا
يزلزلُ   في   كتائبهِ   الحُصونا
و   واها   ً  للجنودِ  الفاتحينا
وبالإيمان      وهَّاجا      مُبينا
لأقصانا     تنادِي     الفاتحينا
رأيتكَ   تسكبُ  الشِعْرَ  الرَّصينا
من    الإيمانِ   تسقيهِ   اليقينا
عشقتَ   ترابَها   الغالي  الثمينا
بكيتَ  المسجد الأقصى الحزينا
لتجعلَ من حمى الأقصى عرينا
رثاءً    يذرفُ   الدَّمْعَ   الثخينا
صدوقا   ً  نزفه  راع  الجفونا
بكيتَ    به    الأباة   الراحلينا
وعاشوا    ثم    ماتوا    طيبينا
له    في   هذه   الدنيا   سنينا
رثاؤك  في  بُكا  “أحمدْ  ياسينا”
له   الأدباءُ  بل  نورا  ً  مبينا
إماما  ً  صالحا في المُصلحينا
سَبَى  مِن  حُسْنِهِ  الزاهي عيونا
ليرفلَ   في   الجديدين  القرونا
رأينا   عِرْضَهُ   بكم   المَصونا
تجَلي     في     فرائدِهِ    فتونا
فأصبحَ    مِن   بدائعكمْ   فنونا
فأصبح   وَحْدَهُ   الحُرَّ   الثمينا
يسطرَ   مَجْدَكم   في  الخالدينا
قالوا عن د. جابر قميحة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

img
القائمة البريدية
img