img
توقير رسول الله صلى الله عليه وسلم
img
Print pagePDF pageEmail page

توقير رسول الله صلى الله عليه وسلم

قف صاحبنا  الدكتور الشيخ ذو الثقافة الغربية يتحدث في مناسبة دينية ، وقد ذكر في خطبته رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من عشرين مرة ، باسم محمد مجردا دون صلاة أو تسليم : جاء محمد – تكلم محمد – حارب محمد  الخ… .

    فلما انتهى من خطبته  همست في أذنه دون أن يسمع أحد :قائلا ياسيدي الفاضل كان من المفروض ألا تذكر محمدا صلى الله عليه وسلم  إلا مقرونا بالصلاة والتسليم ، استجابة لقوله تعالى” إن الله وملائكته يصلون على النبي ، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ” (الأحزاب 56  ).وخصوصا أنك تشغل منصبا رسميا حساسا .

**********

ظهر الغضب على وجهه وقال وهو يُسمع الجميع : يافلان المهم النية ، وربنا رب قلوب ، مش رب كلام . فرددت عليه قائلا : ياسيدي الفاضل إن الفعل ” قُــلْ “: ورد في القرآن أكثر من 300 مرة . والأقوال دليل على النوايا , ومظهرة للأفعال ، وإلا ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” قل آمنت بالله ثم استقم ” وماقال ” لنا الظاهر وعلى الله السرائر” , وما قال ” وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم ؟؟ ”  و ” المرء بأصغريه قلبه ولسانه” .                         

**********  

ولماذا لا نقتدي بسلفنا الصالح ولهم  في توقير الرسول صلى الله عليه وسلم بعد لحاقه بالرفيق الأعلى  آيات بليغات تدل على التوقير العميق لمحمد صلى الله عليه وسلم  , وقد قال بعضهم : إن حرمة النبـي صلى الله عليه وسلم وتوقيره وتعظيمه بعد موته لازم كما كان حال حياته ، وذلك عند ذكره – صلى الله عليه وسلم – ، وذكر حديثه وسنته , وسماع اسمه وسيرته ، ومعاملة آله وعترته  ، وتعظيم أهل بيته ,  وصحابته .

    وقال أبو إبراهيم التجيبي : ” واجب على كل مؤمن متى ذكره أو ذُكِر عنده أن يخضع ويخشع ، ويتوقر ويسكن من حركته ، ويأخذ في هيبته وإجلاله  بما يأخذ به نفسه لو كان بين يديه ، ويتأدب بما أدبنا الله به .

**********

    ومما جاء كذلك عن  سلفنا الصالح وأئمتنا الماضين رضي  الله عنهم :

ـ ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له مالك : يا أمير المؤمنين لا ترفع صوتك في هذا المسجد فإن الله تعالى أدب قوما فقال : أ( يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا صواتكم فوق صوت النبـي)  (الحجرات 2)

ومدح قوما فقال ( إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم )( الحجرات 3)

وذم قوما فقال :  ( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لايعقلون )(الحجرات 4)

وإن حُـرمته ميتا كحرمته حيا “

ـ  وكان عبد الرحمن بن القاسم يذكر النبي- صلى الله عليه وسلم-  فيُـنْـظر إلى لونه كأنه ينزف منه الدم ، وقد جف لسانه في فمه هيبة منه لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

  ـ ويروي أن الإمام مالكا كان إذا أتاه الناس خرجت إليهم الجارية فتقول لهم : يقول لكم الشيخ : تريدون الحديث أو المسائل ؟ فإن قالوا المسائل خرج إليهم ، وإن قالوا الحديث دخل مغتسله ، واغتسل وتطيب ولبس  ثيابا جددا ، ولبس ساجة (طيلسان), وتعمم ، ووضع على رأسه رداءه ، وتُـلقى له منصة ، فيخرج فيجلس  عليها ، وعليه الخشوع ، ولا يزال يتبخر بالعود حتى يفرغ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولم يكن يجلس على تلك المنصة إلا إذا حدث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم . وقيل  لمالك في ذلك فقال ” إني أحب ان أعظم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحدث به إلاعلى طهارة متمكنا .

ـ وكان يكره أن يحدث في الطريق أو وهو قائم ، مستعجل وقال : أحب أن أفهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ـ قال عبد الله بن المبارك ” كنت عند مالك وهو يحدثنا فلدغته عقرب ستة عشرة مرة وهو يتغير لونه ويصفر ، ولا يقطع حديث رسول الله  ـ صلى الله عليه وسلم – فلما فرغ من المجلس وتفرق عنه الناس قلت : يا أبا عبد الله لقد رأيت منك اليوم عجبا ” قال ” نعم إنما صبرت إجلالا لحديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

  ـ وكان قتادة يستحب أن لا يقرأ أحاديث النبي – صلى الله عليه وسلم  – إلا على وضوء ، ولا يحدث إلا على طهارة .

   ـ وكان الأعمش إذا اراد أن يحدث وهو على غير وضوء تيمم .

**********

وكل ذلك – وغيره كثير – إنما جاء من السلف الصالح والأمة الكرام توقيرا للرسول – صلى الله عليه وسلم – وحبا له ، وتعظيما لسنته ووفاء لذكره صلى الله عليه وسلم .

ولكننا في أيامنا هذه المنكوبة المكروبة نجد من لا يهتم بتوقير رسول الله – صلى الله عليه وسلم – . مع أنه لو تحدث عن رئيس أو وزير استعمل كلمات التفخـيم والتعظيم , مثل ” سيادته” , و “معاليه” . هلا ذكر هذا الرجل ـ ذو الحيثية ـ ما قدمناه من شواهد التوقير . ونختم مقالنا بالحقيقة التالية التي قدمها  بعض السلف ” ..ومن فضله – صلى الله عليه وسلم – أن الله تعالي أعطاه اسمين من أسمائه فقال ” لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم “التوبة  128 .

Print Friendly, PDF & Email
مقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img