img
براءة
img
Print pagePDF pageEmail page

براءة

برئْتُ   منك   إذا  ما  هُنْت  يا  قلمُ
أو إن تقاعسْت عن رمْي الأُلى غدروا
أو  إن  تهاونْت  في  حقٍ  نكون به
برئْتُ   منك   إذا   لم  تَغْدُ  جاحمةً
أما    الوقود    فنذلٌ    ساق   أمتَه
لتنطوي   صفحةُ   البطلان   خازيةً
والناس  إن  ظلموا  البرهان واعتسفوا
ولا   تكن   لي  كأقلام  الألى  مرَدُوا
يقبِّلون     ترابَ    المحسنين    لهم
إن  قال  سيدهم  ”  لا ” فهي كلمتهم
عُميٌ  عن  النور،  في  آذانهم صممُ
يرضون   بالدُّون   والدنيا  إذا  نعموا
كأنهم   في  مسار  العمر  قد  خُلِقوا
ارفُضْ   دروبَهم   ،   فالذُّل   دينُهمُ
واحْقرْ  مدادَهم  ،  واجعل مدادَك منْ
واشدُد   عليهم   بروح   الله  مقْتحمًا
*               *               *
برئْتُ   منك   إذا   هادنْت   طاغيةً
السجن    والقيد    والعدوان    عدته
يقْتَاتُ   دمْع  الضحايا  في  زنازِنِهم
ويدَّعي      أنه     للعدل     ملْجَؤُهُ
وأنه     عبْقريُّ     العصر    والعلَمُ
وهو   الذي  ذبح  القانونَ  من  سَفَهٍ
له   بطانةُ  سوءٍ  كمْ  طغَتْ  وبغَتْ
يا    أيها    الذي   ماتت   بصيرتُه
لقد   غدوت   كوحشٍ   ناشَ  إخوتَه
رأيتُ    نارَك   في   الأعداء   باردةً
لمثل   هذا   تصدَّ   اليومَ   يا   قَلَمٌ
فَتَحْتَ   هذا   الرمادِ   النارُ   ساعرةٌ
حتى  إذا  جاء  يوم  الهول وانطلقت
تولت     النكبةُ     النكباءُ    أمرَكُمُ
ولن  يكون  لكم  في الأرض معتصمُ
*               *               *
برئْتُ   منك  إذا  ما  سرتَ  يا  قلَمُ
لا   تنتسبْ  لي  إذا  شاقتْك  غانيةٌ
أو  كان  همُّك  جيرانًا  بذي  سَلََمٍ
فشفَّك  الوجْدُ  حتى  صرت  من كمد
وكيف   تغفُلُ   عن   حسناءَ  موثَقَةٍ
فَضُّوا    بِكَارَتَها،    داسُوا    كرامتها
جَزُّوا    ضفائرها،    هدُّوا    منائِرهَا
نادت  ”  وَمُعتَصما  ”  أدركْ عقيلَتَكُمْ
لكنْ   هناك   البديل  الفَذُّ  في  يدنا
مباحثاتٌ   ،   وتصريحٌ  ،  ومؤتمرٌ
نِلْنا    بغزةَ    مُلكًا   غير   منتقَصٍ
أمَّا    الخليلُ    فتأتيْنا   ”   مقسطةً
وإنْ   تمادَى   العِدَى  فالحلُّ  مؤتَمر
*               *               *
برئْتُ  منك  إذا  هادنْت  من  وهَنُوا
قالوا  ”  مقابلُ  أرضٍ  سِلْمُنَا  لهُم  ”
فالسِّلْمُ   سِلْمهُمُ  ،  والأرضُ  أرضُهمُ
والقائد  ”  الفذّ  ”  يمضي في متاهته
كأنما   الأرضُ   من   ميراثِ  جَدَّتِهِ
وإنْ    تنازلَ    عنْه   فهي   مكْرمَةٌ
افضحْهُ   يا  قلمِي  واكشِف  مخازيَه
ففي   سجون   “أريحا”   فتيةٌ  عزَمُوا
قد  عاهدوا  الله  أن تمضي مسيرتُهمْ
أبناءُ   ”   أحمد   ياسينٍ  ”  وإِخوتُه
وذنْبهم    أنهم   للحق   …   فتْيَتُهُ
وذنْبُهم    أنَّهم    صاغوا   ملاحمَهم
وذنبهم     أنهم     صبّوا    سعيرَهم
*               *               *
أقسمت   أني   بريء   منك  يا  قلمُ
كنْ    للحقيقة    والإنسانِ   منْتَصِرًا
كيما   يؤذِّنَ   فجْرٌ   طالَما  احتَرَقَتْ
حتى    تكونَ   جديرًا   بالعُلا   أَبَدًا
فلم   يُفجِّرْك  في  ليل  الأسى  الألمُ
وكان   أرخص   ما   يَشرونه  الذممُ
ناسًا   ،   ومن  غيره  إنَّا  ولا  البَهَمُ
سعيرُها  المرُّ  قد  فاضت  به  الكَلِمُ
إلى  الحضيض  ،  فلا  دينٌ ولا قيمٌ
ويسقط    العبد    والأفاق    والصنمُ
فمن  هوان  الحِمَى  أن  يُقبل  السِّلمُ
على  النفاق  ،  وبالحُرمات قد نعموا
وفوق    أرْؤسهم    قرَّت   لهم   قدمُ
وإن  يقل  ”  نَعَمٌ  ” قالوا: ” نَعَمْ ” نعمُ
لا   ينطقون   بحقّ   ؛   إنهم   بُكمُ
أما    إذا   حُرِموا   أطماعَهم   نَقِموا
بلا  عقولٍ  ،  فهم  في  عيشهم غَنَمُ
وأنت    بالدين    شهْمٌ   مفردٌ   عَلَمُ
دمعٍ    يمازجه    من   الجراح   دمُ
وافضَح  حقيقةَ  ما  باحُوا  وما كَتَموا
*               *               *
دستورُهُ   البغْيُ   والإجْحاف   والغَشَمُ
وشر     أعدائه    الإسلامُ    والقِيَمُ
كأن   أنَّاتِهم   في   أُذْنِه   ..   نَغَمُ
وأنه    للجياع    الخبْزُ…    والأدَمُ
ومِثلَ    فطنتِه   لم   تُنْجِبِ   الأُمَمُ
وضجَّ   مما   جنَاه   الحِلُّ   والحَرَمُ
وهم  على  الشعب  دومًا  نكبةٌ  عَمَمُ
حتى  استوتْ  عنده  الأنوار  والظُلَمُ
ولم   تَرِقَّ   لمن   كانت   لهمْ  رَحِمُ
لكن  علَى  الأهْل جمرٌ ساعرٌ.. حُمَمُ
وقل   لهم   :  أيها  الباغون  وَيْلَكُمُ
وخلفَ  هذا  السكونِ  العاصفُ العَرِمُ
فيه   البراكين   والإعصار   والضرَمُ
كما  جنَتْ  عادٌ،  أو ما حصَّلَتْ إِرَمُ
ويومها   ليس   يُجدي  الدمعُ  والندَمُ
*               *               *
في درب لاهينَ عن جِدِّ الأمورِ عَمُوا
فقلتَ   أوَّاهُ   يا  بانٌ  ،  و  يا  عَلمُ
إذْ   جادَ  بالبرْقِ  في  ظلْماتِها  إِضَمُ
قعيدَ  جرح  ِ  غرام  ٍ  ليس  يلْتَئِمُ
يعضُّ    فيها    حديدٌ   مجرمٌ   نَهِمُ
وهامَ   في   مقلتيها   البؤسُ  والعَدمُ
وكلُّ   آذانِنَا   عنها   ..  بها  صَمَمُ
قال ” الأشاوِسُ “: نامي ماتَ معتصمُ
حتى   يسود   التُّقَى  والعدْلُ  والسَّلَمُ
كذا  ”  عناقٌ  ”  يليه  الوعْد  والقسَمُ
أيضا  ”  أريحا  ”  رَسَت فيها لنَا قَدَمُ
“ففي  التفاوُضِ  مازِلنَا  لنَا عَشَََمُ
ضخمٌ  لنشْجُبَ  ما  عاثُوا  وما أَثِمُوا
*               *               *
أهلَ  التّنازُلِ  –واعاراه  !!-  يا  قلمُ
وحالنا   الآن   لا   أرضٌ   ولا  سَلَمُ
والقدسُ   قدسهُمُ   ،  والحاكمون  هُمُ
يُبدِي   التنازلَ   دوْمًا   وهو  مبْتَسِمُ
إنْ   يغتنمْه   فلا   إثمٌ   ولا   غَشَمُ
من   قائدٍ   قدْ   نماهُ   العزُّ   والكَرَمُ
وانزعْ    ستائرَه   كيْ   تشهدَ   الأُمَمُ
على  الجهاد  فكانوا  رهْنَ  ما عَزَمُوا
على  الفداءِ،  فما  خارَتْ  لهُمْ  هِمَمُ
ما  طَأطئُوا  الرأسَ  مهْمَا  يفعل القزَمُ
إنْ  أوْعَدوا أرْعَبوا، إن يضْرِبُوا قَصَمُوا
حروفها  الجَمْرُ،  لا  الأشعارُ  والكَلِمُ
على  اليهود  .. وللأقصى قد انتَقَمُوا
*               *               *
حتى   تمزِّقَ  ما  خطُّوا  وما  رسَمُوا
سلاحُك    الحقُّ   والإيمانُ   والشَمَمُ
شوْقًا    إليه   عيونُ   هَدَّها   السقَمُ
فأَنْتَ  و  ”  النونُ  ”  في قرآننا قَسَمُ

Print Friendly, PDF & Email
أشعار
1 Comment » for براءة
  1. رائع
    البحر البسيط جميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img