img
إلى الإخوان وراء القضبان
img
Print pagePDF pageEmail page

إلى الإخوان وراء القضبان :

حسبكم الله ونعم الوكيل

في الوقت الذي تعربد فيه إسرائيل كيفما تشاء.: قتلا وطردا ونسفا, وكذبا, واختراقا وغرورا وغدرا. وفي الوقت الذي تحتاج فيه الأمة إلي أبنائها الشرفاء, يلقي بأطهار مصر في السجون بعد أن يحاكموا أمام محاكم عسكرية. وهذه القصيدة نشرت من قبل في مجلة «المجتمع» الكويتية «العدد 1174 بتاريخ 7/11/1995». ولم يقدر لها أن تنشر في مصر أو بلد عربي – غير الكويت – إلا بعد ذلك بسنوات.وكان ضمن المحكوم عليهم آنذاك. د. عصام العريان, د. محمد حبيب, د. عبدالمنعم أبو الفتوح, وقد أشارت إليهم القصيدة. وأنا أنظر إليها فأحس كأني نظمتها اليوم, لذا أهديها. دون أن أغير فيها كلمة واحدة. إلي الإخوة النقابيين وراء الأسوار, والإخوة الذين اعتقلوا حديثا, ومن المنتظر مثولهم أمام المحاكم العسكرية. وما أشبه الليلة بالبارحة.

يـا  حـسرتَا يا مصرُ.. يا iiكنانهْ
لـلـحـرًّ  كـنت سِلمَهُ .. iiأمانه
وكـنـت أمـس مـوطنَ iiالأمانهْ
والـحـبَّ والـسماح.. والصيانه
لا  غـدرَ ..لا تدجيلَ .. لا iiخيانه
والـيـومَ  «راقصوك» في iiمكانه
وصـفـوةُ  الأطـهار في iiالإدانهْ
حـيـث  السجونُ السود والمهانه
واخـجُـلتَا  يا مصرُ.. يا كنانه!!
*              *             ii*
يـا أيـهـا الإخـوان لا iiتراعوا
لـن يـفلح الكذَّاب.. iiوالخدَّاعُ(1)
ولـن  يـدوم فـي الـدُّنَي iiمتاعُ
والـمـؤمـنُ الـصدوق لا يراعُ
لأنــه  بــربًّــه iiشـجـاع
فـلـيُـسـرف  الطغاةُ والأنطاعُ
ولـيُـحكِمُوا  القيودَ ما iiاستطاعوا
*              *             ii*
لـو كـنـتمو من «جلدة» iiاليهودِ
أو  فـي هـوي فرعونَ iiوالجنود
مـن زمـرة الـنـفاق iiوالسجود
تـسـبـيـحكم للظالم iiالكنود(2)
فـي  ذلـة كـذلـة iiالـعـبـيد
أو مـوكـب الـتـطبيع iiوَالتأييد
لـزائـف الـسـلام iiوالـعـهود
ومـنـطـق الـتهريج iiوالجحود
وسـاسـةِ الـضـيـاع والتهويدِ
وبـعـتُـمُ الأوطـانَ.. iiبـالنقودِ
مـا كـنتمُو في السجـن iiوالقيود
*              *             ii*
لـو كـنـتـمو من شلة iiالحاناتِ
ما بين ساقي الخمر و«الصاجاتِ»
والـكـأس تتلو الكأس خذ iiوهاتِ
والـطـبـل والـمزمار iiواللذاتِ
مـا صـرتمو في السجنً iiكالجناةِ
*              *             ii*
لـكـنـكـم «إخـوانُ مسلمونَ»
بـالـعـزة الـشـمَّـاء iiتُعرفونَ
«مـحـمـدَ  الـرسولَ» iiتتٍبعونَ
والـمـصحفَ  الشريفَ iiترفعونَ
وشـرعـةَ  الـجـهـاد تسلكون
لا  الـظـالـمَ الـجبارَ iiترهبونَ
ولا  لـمـالِ الـشـعب iiسارقونَ
بـل فـي مـتاع العيش iiزاهدونَ
لـكـل  ذا أنـتـمٍ iiتـحـاكمونَ
*              *             ii*
فـي  كـلًّ فـجّ ذكـركـمٍ iiنشيدُ
عـنـوانـهُ الإصرارُ.. iiوالتمجيدُ
هـذا  صـداه الـرائـع iiالمجيدُ:
«مـحـمـدً  حبيبُ» يا حميد(3)
حـيـتـك أرض النيل iiوالصعيدُ
والـشـيـب والـشـبانُ والوليدُ
والـفـكـر  والإحساسُ والقصيدُ
فـأنـت نـعـم الـصامدُ iiالعنيدُ
انـظـر: فـهـذا سِـفْرنا iiالعتيدُ
قـد قـالـهـا إمـامُـنا iiالشهيد:
«طـريـقـكـم  بيضاءُ لا iiتحيدُ
لـكـن عـليها الشائكُ iiالكئود(4)
وكــاره  ونـاقـم iiحـقـودُ…
وظـالـم  .. وغـادر iiجـحـودُ
والـسـجـنُ والـسجان iiوالقيودُ
فـلـتـحـذرُوا إيـاكمُو iiتحيدوا
لـو مـادت الأرض فـلا iiتميدوا
ولـتـصبروا  , ولتثبتوا iiتسودوا
أو أنـت فـي سـجلها iiشهيدُ(5)
*          *         ii*
(نـفـس عـصام سودت عصاما
وعـلـمـتـه الـكـرَّ iiوالإقداما
وصـيـرتـه فـارسـا iiهُـماما
حـتي  علا, وجاوز iiالأقواما)(6)
لـمـا رأي أخـلاقـهـم iiحُطاما
والـظـلمَ في دروبها iiضراما(7)
نـادي  بـصوت أرعبَ iiالظُلاَّما
رعٍـبـا يُـريكهم ولا iiالنّعامَا(8)
ومـشـهـدا يـسٍتحضر iiالأقزاما
«إنـا أتـخـذنا نهجنا iiالإسلاما»
وأحـمـدا زعـيـمـنـا iiالإماما
ودربـنـا الإيـمان iiوالحساما(9)
بـمـنـطـق لا يعرفُ iiالإحجاما
والـمـوتَ في سبيله iiمراما(10)
فـلـن  نـهاب السجنَ iiوالإعداما
*              *             ii*
«أبـا الـفـتـوح» شـدة iiتزول
فـلـن يـنال شمسكم iiأفولُ(11)
ولـيـلـهـم  مـسـهَّـد iiطويلُ
وظـلـمـهم – والله – لا iiيطول
فــلـلـظـلام  دولـة iiتـدول
لأنـهـم كـثـيرهم.. iiقليل(12)
وأنـتُـمُـو  قـلـيـلكم.. iiيهولُ
ومـعـدًن  الأصـيـل لا iiيحولُ
وعـن  دروب الـحـق لا iiيميل
فالله  نـعـم الـحـسب iiوالوكيل
صـبر  «جميل»- يا أخي iiجميلُ
فـالـصـبـر نـور رائع iiجليل
والـصـبـر لانـتصاركم iiسبيل
فـعـن  قـلـيل يُنصر iiالأصيلُ
نـصـرا  عـزيزا… ماله iiمثيلُ
*             *            ii*
يـا أيـهـا الإخـوان لا iiقـنوطُ
لا يـلـتقي الإيمان iiوالقنوط(13)
إنـقـاذ شـعـبـكـم بكم iiمَنوطُ
أمـا  «هُمُو» فحظهم iiهبوط(14)
وفـي  غـد يـطـويهمُ iiالسقوطُ
لا  بـحـرُ يـحميهم ولا iiشطوطُ
واللهُ  مـن ورائـهـم iiمـحـيطُ

معاني الكلمات
(1) تراعوا: تخافوا
(2) الكنود: الكافر بالنعمة.
(3) الثلاثة المشار إليهم هم الدكتور محمد حبيب والدكتور عصام العريان والدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح , وقد ذكرتهم علي سبيل التمثيل لا الحصر.
(4) الكنوُد: الشاق الصعب.
(5) هذا المعني كرره الإمام الشهيد حسن البنا كثيرا في رسائله.
(6) ما بين القوسين (نفس…. الأقواما) من شعر النابغة الذبياني.
(7) ضراما: نارا
(8) الظلام (بتشديد اللام) الظالمين.
(9) أحمد: الرسول صلي الله عليه وسلم
(10) مراما: هدفا
(11) أفول : غروب.
(12) تدول : تسقط.
(13) قنوط: يأس.
(14) منوط: معلق.

Print Friendly, PDF & Email
أشعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

img
القائمة البريدية
img